دولي

وزير فرنسي: “ما يشبه الاسترقاق العصري” في المملكة المتحدة يغري المهاجرين

صعد وزير الشؤون الأوروبية الفرنسي المعركة الكلامية مع المملكة المتحدة بشأن معابر القنال الانجليزي اليوم الإثنين، منتقداً نموذجاً اقتصادياً بريطانياً وصفه بأنه يصل إلى مستوى “العبودية العصرية”.

ونقلت وكالة “بلومبرغ” للأنباء عن كليمنت بيون قوله في إذاعة فرانس إنتر إن “المهاجرين ينجذبون إلى المملكة المتحدة لأنه من الأسهل العثور على عمل منخفض الأجر في السوق السوداء”.

وجاءت الانتقادات بعد أن أجرت الحكومة الفرنسية محادثات مع حلفاء أوروبيين أمس الأحد، حول كيفية منع الأشخاص الذين يحاولون الوصول إلى المملكة المتحدة بقوارب صغيرة، لكن مع سحب دعوة لوزيرة الداخلية البريطانية بريتي باتيل لحضور الاجتماع.

وقال بيون: “لماذا يريد المهاجرون الذهاب إلى المملكة المتحدة؟، بسبب اللغة ولأنهم يحاولون الانضمام إلى عائلاتهم، ولأن هناك نموذجاً اقتصادياً يعد أحياناً شبه عبودية عصرية”.

ويأتي نزاع الوزير الفرنسي أيضاً بعد أن انتقد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون وصفه بأنه لم يكن “جاداً” فيما يتعق بالخلافات بين البلدين لعدة أسباب، بما في ذلك تراخيص الصيد بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والهجرة.

وحث بيون على تعاون أكبر مع لندن بشأن المعابر، وقال إن فرنسا يجب ألا تتخلى تماماً عن اتفاق بشأن إدارة الحدود بين البلدين، لكنه دعا إلى نهج حازم في مراجعة كيفية عمل البلدين معاً.

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى